موسوعة النباتات الطبية

دراسات ومستجدات في عالم الأعشاب

مقتطفات (مرئية وصوتية)

أمراض شائعة

مجموعات الصور

   
         
   
 
 

اجتماع الهيئة الإدارية للجمعية الأردنية للنباتات الطبية
إعادة إحياء الجمعية الأردنية للنباتات الطبية
محاضرات رمضان
  المزيد من الأخبار
 

رسائل تثقيفية دورية تصلكم من الدكتور مباشرة

البريد الإلكتروني:

 

اسم المستخدم:

كلمة المرور:

     

  تذكير بكلمة المرور
 

 
حياة FM
موقع طبيب
مفكرة الاسلام
الدكتور زغلول النجار
 
  الصفحة الرئيسية     موسوعة النباتات الطبية
أرسلها لصديق طباعة
  السنط

السَّيال/سيسبان/ علك
وتسمى ثمارها قَرَظْ أو قَرَضْ، شجرة شوكية متوسطة الحجم قد يصل ارتفاعها إلى 15 متراً، توجد متفرقة في الصحارى بين أشجار السَّلم والسَّمرُ، وهي جميعاً من ذات الفصيلة البقولية (Leguminaceae)، وأزهارها صفراء فاقعة، وأما الساق والفروع فهي داكنة اللون، والثمار معروفة لدى العطارين بالقرَضَ، وهي عبارة عن قرون تشبه العقد أو أقراط النساء، متصلة ببعضها بعضا (انظر الصورة)

والصمغ فيدعى: (العلك العربي)، وطريقة استخراجه كالتالي:
يتم عمل شق في أحد الأغصان الكبيرة بواسطة فأس صغير، بحيث يشق اللّحاء تماماً عرضياً، ثم تتم إزالة طبقة اللحاء عن جانبي الشق بطول 15 متر وعرض 5- 75 سم. يحفز هذا الشق النبات على تكوين طبقة جديدة غنية بالصمغ، ويتم ذلك خلال 20-30 يوماً، فيتم جمعها في أوعية جلدية، ويتم نقلها إلى المراكز المعنية، لتنقيته من الشوائب والتراب، ثم يجفف في الشمس حتى يتماسك مكوناً قطعاً مختلفة الأشكال والألوان ذات تشققات متعددة. (انظر الصورة).


(ثمار السنط (القَرَضَ) وصمغها
وتستغرق هذه العملية 3-4 أشهر، فينقص وزن الصمغ نحو 30%، وقد كان هذا الصمغ يصدر من خليج عدن إلى مصر، ثم إلى أوروبا في القرن السابع عشر الميلادي، فيدخل في صناعات متعددة، كما سيأتي معنا.
الجزء الطبي: الصمغ، والقلف، والثمار.
الجوهر الفعال:
-الصمغ: يتكون من مادة الأرابين (Arabin)، وهي عبارة عن ملح جيري للحامض العربي (Arabic acid).
-أما الثمار فتحتوي على كمية عالية من التانين (Tannin)، تتراوح بين 12- 20%، وكذلك تحتوي على مواد مُرّة لها عدة خواص مطهرة، ومبيدة للجراثيم، وتساعد في شفاء الجروح والقروح.
الاستعمالات الطبية:
• الصمغ:
-يستخدم الصمغ كمعلّق في بعض الأدوية (Emulsions)، كما يستخدم في صناعة الأقراص الطبية وبعض الأغذية، وكذلك في أدوية السعال والإسهال، والأدوية المخففة لاحتقان الحلق (Lozenges)، وله استعمالات واسعة في المأكولات والمشروبات وفي المصانع.
-إذا مزج الصمغ بالبيض يكون نافعاً في معالجة الحروق.
-عجن الصمغ مع السكر، لصنع أقراص يستخدمها البعض لمعالجة أمراض الصدر.
• الثمار (القَرَضَ):
-يستخدم القَرَضَ والقلف في دباغة الجلود.
-مغلي الثماء يستخدم في معالجة الجروح والقروح، والالتهابات الجلدية.
-يستخدم المغلي أيضاً في علاج الإسهال والدوسنتاريا، وذلك بشرب كوب إلى كوبين منه يومياً لمدة أسبوع.
-لازالة الصداع غير المحدد السبب، وكذلك لالتهابات البواسير: مغلي النبات بمعدل فنجانين إلى ثلاثة يومياً. ولكن على المريض أن ينتبه إلى قوة السَّنط القابضة المولَّدة للإمساك، فيضيف اليانسون إلى هذا المغلي ولا يجعله مركزاً.
الاستعمالات الخارجية:
-لالتهابات الحلق والفم وترهل اللثة: مغلي السَّنط يستخدم مضمضة 3 – 4 مرات يومياً( ) .
-لتسكين الآلام العضلية والعصبية: تكمد المنطقة المصابة بمنقوع السَّنط الدافيء مرتين إلى ثلاثة مرات يومياً.
-لتطهير الجروح وإيقاف النزيف: تذر كمية بسيطة من مسحوق السَّنط بعد تنظيف الجرح جيداً، ثم يربط المكان بشاش نظيف.
-لعلاج القروح وتشقق أصابع القدمين نتيجة للفطريات (Tenia Pedis):
تستعمل لبخة دافئة من مسحوق السَّنط المعجون بالحناء يومياً.
وقد كان الفراعنة يستخدمون ثمار السَّنط لمنع الحمل، وبعد دراسة قام بها فريق من أساتذة العقاقير الطبية بكلية الصيدلة بجامعة القاهرة، تم استخلاص المادة الفعالة التي تمنع الحمل، وهي ذاتها المستعملة حالياً في معظم المواد الحديثة المانعة للحمل، وقد تم فعلاً تحضير مرهم يحتوي عليها لاستعماله ضمن وسائل منع الحمل دون أية أضرار جانبية.

وقد أثبتت دراسة علمية حديثه فعالية نبات السنط في تحسين وظائف الكبد وحماية انسجته من الاثار الضارة الناجمة عن التسمم برابع كلوريد الكربون.
فقد أكدت دراسة التي أعدها فريق علمي تابع للمركز القومي للبحوث في القاهرة، ، أهمية الدور الوقائي للمستخلص الكحولي المائي لورق نبات السنط على التلفيات التي تصيب الكبد، والمتمثلة في احتقان الاوعية البابية والجاربية، وتحلل خلايا الكبد في مناطق متعددة من الفصيصات الكبدية.
وتبين من خلال التجارب والتحاليل العديدة التي اجراها الباحثون ايجابية مفعول المستخلص الكحولي المائي لورق السنط في انتظام، وظائف الكبد وتراجع فرص الاصابة بالقصور في اي منها، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.
واشارت الدراسة إلى انه لم ينجم عن استخدام المستخلصات أى تغيرات "هستوباثولوجية او هستوكيميائية او بيوكيميائية، مما يعني استقرار الكبد وانتظام وظائفه".
وأضافت الدراسة ان استخدام مستخلصات نبات السنط أدى الى اختفاء الفراغات الدهنية في خلايا الكبد، والاحتقانات في الاوعية الكبدية المختلقة، فضلا عن تراجع الارتفاع في انزيمات الكبد، مما يدل على تحسن انسجته .

 
 

 

مركز الأترج لمنتجات النحل والأعشاب

خميرة البيرة
المزيد من المنتجات
 

كتب ومؤلفات في عالم الأعشاب

الطيب وفوائده
المزيد من الكتب
 

استفتاءات طبية سابقة
 

الأيام التي يفضل عمل الحجامة فيها

 
 
   
   
  * الدورات التثقيفية   * آخر الأخبار   * موسوعة النباتات الطبية   * الباسقات للمنتجات الطبيعية   * مقتطفات مرئية وصوتية   * الأخبار   * الأمراض التي يمكن علاجها بالنباتات الطبية   * الغذاء الصحي والحميات   * عالم العسل و منتجات النحل   * Herbal Subjects for heath care professionals   * دراسات ومستجدات في عالم الأعشاب   * مقابلات فضائية   * مقالات هامة   * أمراض شائعة
   
   

جميع حقوق النشر محفوظة SamirHilo.com © 1430 هجرية
Designed By: PC Heart