موسوعة النباتات الطبية

دراسات ومستجدات في عالم الأعشاب

مقتطفات (مرئية وصوتية)

أمراض شائعة

مجموعات الصور

   
         
   
 
 

اجتماع الهيئة الإدارية للجمعية الأردنية للنباتات الطبية
إعادة إحياء الجمعية الأردنية للنباتات الطبية
محاضرات رمضان
  المزيد من الأخبار
 

رسائل تثقيفية دورية تصلكم من الدكتور مباشرة

البريد الإلكتروني:

 

اسم المستخدم:

كلمة المرور:

     

  تذكير بكلمة المرور
 

 
حياة FM
موقع طبيب
مفكرة الاسلام
الدكتور زغلول النجار
 
  الصفحة الرئيسية     أمراض شائعة
أرسلها لصديق طباعة
  التبول الليلي
Nocturnal enuresis

Warning: getimagesize(images/subject_img/size_2/11813101124add71cb773af. enuresis): failed to open stream: No such file or directory in /home/samirhl0/public_html/details.php on line 92


ويقصد به خروج البول لا إرادياً في سن يتوقع معها التحكم بالتبول (عادة عند خمس سنوات من العمر).
ولكن من الطبيعي أن يتأخر عدد من الأطفال في أمر التحكم إلى سنوات متأخرة في فترة المراهقة، وفيما يلي جدول يبين هذه النسب:
السن نسبة الأطفال الذين يتبولون ليلاً
سنتان ونصف السنة 50%
3 سنوات 25%
5 سنوات 15%
10 سنوات 10%
15 سنة 5%
وقد راجعني في عيادتي شخص يعاني من مشكلة التبول الليلي وعمره 26 عاما وهو متزوج!! وقد شفي بفضل الله بعد استعمال شراب التبول الليلي العشبي مع التدريب السلوكي لمدة اربعة اشهر.
والتبول اللإرادي على نوعين:
1- أوليّ: أي إن الطفل لم يجف تماماً.
2- ثانوي: عودة التبول بعد فترة من الجفاف، وفي هذه الحالة نستطيع الجزم بأنه لا يوجد مرض عضوي عند الطفل.
ومن المعلوم أن نسبة وجود مرض عضوي عند هؤلاء الأطفال لا تتجاوز الواحد بالمئة.
إن أكثر أوجه هذه المشكلة ازعاجاً هو حصول النجاسة على فراش الأطفال وملابسهم، مما يضطر الأهل للقيام باحتياطات كثيرة، وتكرار الغسيل، بالإضافة إلى الأثر النفسي على الطفل؛ لشعوره بالنقص وتأنيب الضمير، مع ما يصاحبه من استهزاء والديه وإخوته.
ومن الخطأ الكبير معاملة الطفل بشدّة وغلظة؛ لكي يقلع عن هذا الأمر؛ مما يعمق شعور النقص والضعف عنده، فيؤثر مستقبلاً في شخصيته ونفسيته.
والأَوْلَى من ذلك كله، اتباع برنامج سهل لطيف، تكون له نتائج عظيمة بإذن الله، بشرط المتابعة المستمرة، وإتباع سياسة النَّفَس الطويل.
البرنامج العملي
الهدف:
تمكين الطفل من التحكم بعملية التبول، عن طريق تمرين عضلات صمام المثانة.
الطريقة:
يعطى الطفل كميات كبيرة من الماء أو السوائل الأخرى في الصباح، أو حين عودته من المدرسة، ثم يطلب منه الذهاب إلى الحمام للتبول كل نصف ساعة، حتى وإن لم يشعر برغبة في ذلك، مع الانتباه لعدم إعطائه السوائل بعد المغرب.
في اليوم التالي تكرر ذات العملية، ويطلب منه إفراغ المثانة كل ساعة.
وفي اليوم الثالث كل ساعة ونصف، وهكذا يزداد الوقت إلى أن يصل إلى ست ساعات (بالطبع يمكن تأخير الزيادة في عدد الساعات، إن وجدنا أن الطفل لا يستطيع التحكم بمثانته طوال هذا الوقت، ونعطيه فرصة أطول، ثم نعود إلى زيادة الساعات من جديد).
فإذا استطاع الطفل حبس بوله لمدة ست ساعات، مع استمرار تناوله للسوائل نهاراً، فإنه سيكون أقدر على ضبط نفسه، مع عدم تناول السوائل ليلاً، وهذه هي المعادلة التي نود الوصول إليها.
أما النصائح الأخرى التي تساعد على نجاح الخطة، فهي:
1- تفريغ المثانة تماماً قبل النوم.
2- عدم تناول مدرات البول قبل النوم، مثل: الشاي والكاكاو والبيبسي والكولا والقهوة والعرقسوس والبطيخ.
3- إن كان هناك حائل بين الطفل والحمام، مثل: الجو البارد، أو الظلام.. الخ، فيمكن وضع وعاء بجوار سريره، مع أوراق وماء للتنظيف، وتعليمه كيفية التصرف.
4- وضع جدول شهري تظهر فيه الأيام النظيفة. مع محاولة إظهار التقدم في النظافة أسبوعاً بعد أسبوع، مع التشجيع والمكافأة، وقد يستغرق هذا البرنامج ثلاثة أشهر حتى ينجح تماماً.
5- يمكن إعطاء الطفل بعض الوصفات المساعدة له في ضبط مثانته، بإحدى الوسائل الشعبية التالية:
أ- تناول ملعقة عسل قبل النوم.
ب- تغلى ملعقة صغيرة من قشر البلوط المقطع إلى أجزاء صغيرة، في فنجان واحد من الماء، لمدة عشر دقائق ثم يُصفّى، وتضاف إليه ملعقة عسل، ويعطى قبل النوم.
ج- ينظف قشر البيض، ويحمص ثم يطحن مع الحبة السوداء، ويشرب منه ملعقة صغيرة مع كوب من الحليب أو يخلط بالعسل في أي وقت من النهار، وذلك لمدة أسبوع.
طرائق حديثة أخرى بالإضافة إلى ما سبق ذكره من البرنامج العملي
1- استعمال المنّبه: يوضع هذا المنبه الخاص في منطقة قريبة من أماكن بلل الطفل، بحيث يعطي إنذاراً لدى حصول أي بلل، مما يوقظ الطفل، فيذهب إلى الحمام، ويجب استعمال المنبّه شهراً كاملاً بعد أن تتم نظافة الطفل؛ خشية عودة التبول مرة أخرى.
2- بعض الأدوية النفسية:
لا يميل الأطباء في هذه السنوات إلى استعمال الأدوية النفسية إلا لحالات خاصة ممن هم فوق ثماني سنوات من العمر، حيث توجد بعض المضاعفات لهذه الأدوية، كما أن احتمال عودة التبول يكون بنسبة عالية بعد توقف الدواء.
تجربة:
أسرة كاملة تتألف من ستة أطفال، تتراوح أعمارهم من 6 سنوات إلى 16 سنة (ذكوراً وإناثاً) يعانون من التبول الليلي، مما أحال حياة أمهم إلى مشكلة كبيرة من الغسيل اليومي المستمر، وبعد أن تم شرح طريقة التحكم العملي لهم، مع أخذ ملعقة من العسل قبل النوم، نجحت الطريقة تماماً مع أربعة منهم، بينما أخفق الآخران نتيجة عدم الانضباط في البرنامج، ومدة المتابعة (شهران).
-وحالياً يتوافر لدينا شراب عشبي لذيذ الطعم يساعد في زوال هذه المشكلة نهائياً خلال مدة قد تتراوح من شهر – 3 أشهر حسب عمر الطفل.

 
 

 

مركز الأترج لمنتجات النحل والأعشاب

دهون العسل الطبيعي
المزيد من المنتجات
 

كتب ومؤلفات في عالم الأعشاب

الطب الاسلامي نحو تطبيق عملي
المزيد من الكتب
 

استفتاءات طبية سابقة
 

الأيام التي يفضل عمل الحجامة فيها

 
 
   
   
  * الدورات التثقيفية   * آخر الأخبار   * موسوعة النباتات الطبية   * الباسقات للمنتجات الطبيعية   * مقتطفات مرئية وصوتية   * الأخبار   * الأمراض التي يمكن علاجها بالنباتات الطبية   * الغذاء الصحي والحميات   * عالم العسل و منتجات النحل   * Herbal Subjects for heath care professionals   * دراسات ومستجدات في عالم الأعشاب   * مقابلات فضائية   * مقالات هامة   * أمراض شائعة
   
   

جميع حقوق النشر محفوظة SamirHilo.com © 1430 هجرية
Designed By: PC Heart